Aximdaily
التداول عبر الانترنت,سوق الفوركس,تداول الفوركس أهم المقالات

التداول عبر الانترنت: 15 درس نتعلمهم من سوق الفوركس في 2021

aximtrade broker

ينقضي عام آخر، ويبدأ عام جديد ملئ بالتحديات للأسواق العالمية والمتداولين. مع تطور التداول ومروره بالعديد من التغيرات، كان عام 2021 بمثابة تحديًا للاستثمارات والأسواق المالية. تعلمنا دورس مختلفة حول التداول عبر الانترنت. التغير هو صفة الأسواق، لذلك كان على المتداولين ابتكار أساليب مختلفة للتكيف مع تلك التغيرات في محاولة للعثور على أفضل الفرص المتاحة.

مما لا شك فيه أن الأسواق المالية شهدت تغيرات جذرية خلال السنوات القليلة الماضية مع تطور تقنيات التداول وتعدد حلول التكنولوجيا المالية التي ساهمت في تغيير ملامح المشهد الاستثماري بأكمله. بداية من تداعيات الوباء التي مازالت تلقي بظلالها على التطلعات الاقتصادية وتسببت في ارتفاع التضخم إلى مستويات غير مسبوقة، إلى ازدهار سوق العملات المشفرة وظهور أساليب رقمية مبتكرة مثل الرموز غير القابلة للاستبدال أو (NFTs).

سرعة التأقلم مع تغيرات السوق

الدرس الأول الذي تعلمناه حول التداول عبر الانترنت في 2021 هو سرعة التأقلم مع تغيرات السوق. فإن مواجهة التحديات والتغلب عليها أصبحت من أهم مهارات التداول والاستثمار في ظل ما نشهده من تحديات متتالية وارتفاع عدم اليقين جراء تبعات الوباء، تغير مسارات الاقتصاد العالمي، ارتفاعات التضخم، تطور الأساليب التكنولوجية وقواعد التداول الجديدة.

البقاء في السوق ليس مهمة سهلة، فعلى المتداول متابعة الأسعار، الأحداث، التغيرات وغيرها من العوامل التي قد تؤثر على حركة السوق. هذه هي طبيعة الحال مع التداول عبر الانترنت. وهو من أهم دروس التداول المستفادة بعد عام آخر ملئ بالأحداث والتغيرات في الأصول المالية.

التداول أصبح أكثر انتشارًا: ظهور الجيل زد

نتج عن الأزمة الصحية العالمية ومتغيراتها المستمرة إلى نمو الأعمال الخاصة والفردية وممارسات العمل المرنة في جميع أنحاء العالم. بلا أدنى شك، فقد ساهمت التكنولوجيا في تمكين الجيل Z والمحترفين من الشباب (بين سن 18-24) من تنويع مصادر الدخل والبحث عن مصادر إضافية، مثل تداول العملات المشفرة وتداول العملات الأجنبية واستثمارات الأسهم. ينضم جيل الشباب بشكل متزايد إلى عالم الاستثمار في سن أصغر نسبيًا مما كان عليه في السابق.

مع تطلع جيل الشباب إلى اكتساب الحرية المالية خاصة مع انتشار وتطور تكنولوجيا تطبيقات التداول التي سهلت لأي شخص بدء الاستثمار بمبلغ صغير من المال. بالإضافة إلى ذلك، وفرت التطبيقات المتطورة تجربة التداول عبر منصات سهلة الاستخدام. عليه، تمكن جيل الشباب من دخول عالم التداول دون الحاجة إلى الخبرة أو رأس مال مرتفع. على الرغم من المخاطر، ارتفعت رغبة الجميع في معرفة المزيد عن الأسواق.

التطور التكنولوجي: تطبيقات التداول تناسب الجميع

شهد هذا العام انتشار التداول الهزلي أو ما يُعرف باسم الـ Meme في أسواق الأسهم، العملات الرقمية وتطبيقات التداول مع أعداد المستثمرين المتزايدة. كما أن تدخل رواد الأعمال ومحاولات تشكيل العالم المالي. لقد رأينا كيف أظهرت أسهم روبن هود أنه يمكن للجميع التداول الآن.

التداول عبر الانترنت: 15 درس نتعلمهم من سوق الفوركس في 2021 - تطبيقات التداول
  • تطبيقات التداول: تعمل الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية والبنوك ومزودو خدمات الوساطة على توفير تكنولوجيا أكثر تقدمًا وسهولة الوصول إلى عالم الاستثمار. فقد ساهم تنوع التطبيقات الجميع على تخصيص محفظتهم الاستثمارية واختيار الأدوات المالية بسهولة.
  • سهولة الاستخدام: في السابق، كان الاعتقاد السائد هو أن التداول عملية معقدة للغاية، لذا كان الخوف دخول السوق وبدء التداول يسيطر على الأغلبية. ولكن لم يعد الأمر كذلك مؤخراً. ساعد ظهور المحافظ الإلكترونية وسهولة عمليات الإيداع والسحب الجميع على إدارة أموالهم والاستثمار بكل سهولة. يسعى مزودو الخدمات المالية والوسطاء إلى تطوير تطبيقات وأساليب التداول مثل منصات نسخ التداول لتسهيل وتبسيط التداول.
  • المنصات الموثوقة: اكتسبت منصات تداول الفوركس السحابية شعبية واسعة بسبب انخفاض التكلفة، وتوفير مجموعة متنوعة من الأدوات المالية (العملات الأجنبية والأسهم والمؤشرات والعملات المشفرة) ومرونة التصميم وأمن المعاملات وإتمامها في وقت سريع. وهي مزايا أساسية لـلتداول في الأسواق سريعة التغير من حيث التنظيم والأدوات وظروف السوق.

ماذا بعد؟

مع استمرار التقدم التكنولوجي بشكل أكبر، أصبحت تطبيقات التداول توفر المزيد من الخصائص التي تساعد المتداولين على اتخاذ أفضل قرارات التداول. فيسهل استخدام المؤشرات وغيرها من أدوات التحليل اللازمة لتداول أكثر ربحية. الدرس المستفاد من التداول عبر الإنترنت في عام 2021 هو أن تطبيق التداول لم يعد مجرد تطبيق للتداول، فيجب أن يوفر حلولاً استثمارية بتقنيات متقدمة. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يقدم أيضًا فرصة للتعلم إلى جانب الأدوات التحليلية والرؤى في كل قرار تداول.


حرب الفوركس والعملات الرقمية في 2021: من يفوز؟

Top 15 Lessons We Learned About Online Trading in 2021

تزداد جاذبية الاستثمار في مختلف أشكال التداول بشكل ملحوظ خلال السنوات الأخيرة. وقد اكتسب تداول العملات الرقمية شعبية واسعة مع تحول المزيد من المستثمرين إلى الأصول الرقمية باستمرار. لترتفع إجمالي القيمة السوقية للعملات الرقمية إلى 3 تريليون دولار في نوفمبر 2021، مع أحجام تداول يومية تصل إلى 124 مليار دولار. تأتي هذه الزيادة المتسارعة لتجعل سوق العملات الرقمية أكبر منافس لسوق الفوركس، الذي يتميز بحجم تداول يومي يتجاوز 6 تريليون دولار.

كذلك فإن تنوع العملات الرقمية المتاحة للتداول، والتي تتجاوز 14 ألف عملة رقمية، يجذب المتداولين إلى السوق.

ارتفاع الأسعار وسط تحديات الفوركس

في حين أن أحجام تداول العملات الرقمية مازالت أدنى من أحجام التداول في الفوركس، إلا أن سوق العملات الرقمية هو أكبر الأسواق المنافسة لسوق الفوركس في الوقت الراهن ومن المتوقع أن تحتدم المنافسة خلال السنوات القليلة المقبلة. فالزيادة المستمرة في أحجام تداول العملات الرقمية على مدار السنوات القليلة الماضية كان لها دور رئيسي في جعل سوق العملات أبرز منافسي الفوركس. على الرغم من حقيقة أن أسواق العملات الرقمية سوف تستغرق سنوات للوصول إلى حجم سوق الفوركس، أكبر الأسواق المالية العالمية، إلا أن المنافسة تبقى قائمة خاصة مع اجتذابها المزيد من المستثمرين يومًا تلو الآخر.

نعم، مازال الفوركس هو وجهة الاستثمار الأولى

سيظل سوق الفوركس ولا يزال الوجهة الاستثمارية الرائدة على الإطلاق. حتى إذا لم تكن هناك عملات تقليدية، فسيظل هناك شكل من أشكال تبادل العملات. لن يكون من الممكن أبدًا وجود عملة واحدة في جميع أنحاء العالم. لا يوجد بديل عن تبادل العملات لاستمرار التجارة والاستثمارات العالمية. حتى إذا لم تكن هناك عملات، فسيظل هناك طلب على صرف العملات مهما اختلفت الأوضاع.

سوق الفوركس يهيمن على الاستثمارات المالية حول العالم

إذن، هل يمكن لسوق العملات الرقمية الاستحواذ على مكانة سوق الفوركس؟ نعم، ومع ذلك، فإن سوق الفوركس سيكون له دائمًا خصائصه الفريدة. كذلك فإن تداول العملات الرقمية يعد أكثر خطورة من تداول العملات الأجنبية، ولكنه يعتمد على ما تتداوله وكيف تتداوله.

على الرغم من المنافسة الضارية من وجهات الاستثمار الناشئة، حافظ سوق الفوركس على مكانته كأكبر سوق مالي في العالم، بمتوسط ​​حجم تداول يومي يبلغ 6.6 تريليون دولار. تبلغ القيمة السوقية العالمية لسوق الصرف الأجنبي 2.09 كوادريليون دولار. ولذلك يتمتع الفوركس بمستويات عالية من السيولة.


العملات الرقمية: هل تمثل مستقبل الاستثمار؟

trading bitcoin

أصبحت العملات الرقمية وجهة استثمارية رائدة خلال السنوات الأخيرة الماضية. ورغم هذا يبقى الجدال قائمًا حول مستقبلها حتى مع التطور التكنولوجي وارتفاع شعبيتها.

فلاتزال الأسواق منقسمة حول مصير العملات الرقمية. البعض يدعم الرؤى المتعلقة بأنها تمثل مستقبل النقود أو الانترنت القادم. في الوقت نفسه، يتشكك الكثيرون في مصداقيتها زاعمين بأنها مجرد خدعة استثمارية. في الحقيقة مقابل شخص معارض للعملات الرقمية واصفًا إياها بالفقاعة السعرية، هناك شخص داعم لها اعتقاداً بأنها تمثل الجيل المالي التالي.

لكن أيًا من هذه الشكوك نجحت في عرقلة نمو سوق العملات الرقمية. فقد تجاوزت القيمة السوقية للعملات المشفرة 3 تريليون دولار لأول مرة في نوفمبر. العامل الأساسي في تداول العملات الرقمية هو إدراك أن تحليل الأسعار يختلف عن ذلك المستخدم لتقييم الأسواق المالية أو الفوركس. تداول العملات الرقمية هو مجال مضاربة إلى حد كبير وتأثير العرض والطلب يصعب التنبؤ به في أغلب الأحيان.

من المعروف أن سوق العملات الرقمية شديد التقلب، ولكن ينظر الكثيرون إلى التقلبات على أنها ميزة. سوق العملات الرقمية أقل عرضة للأحداث العالمية أو الأسواق المالية مثل العملات التقليدية. فعندما ضرب كوفيد-19 الاقتصاد العالمي، قفز سوق العملات الرقمية إلى مستويات غير مسبوقة.

أكثر العملات المشفرة ارتفاعًا في 2021

  1. دجكوين (DODGE): +3,510%
  2. إيثيريوم كلاسيك (ETC):  +519%
  3. إيثيريوم (ETH): +441%
  4. بيتكوين جولد (BTG) : +410%
  5. ريبل (XRP): +310%
  6. زيكاش (ZEC):  +153%
  7. نيو (NEO): +84%
  8. بيتكوين (BTC):  +67%
  9. بيتكوين كاش(BCH) : +26%
  10. لايتكوين (LTC) : +24%

هذه الارتفاعات القوية تجعل العملات الرقمية أكثر جاذبية لمحبي المخاطرة. بينما من يفضلون السيولة العالية مع التقلبات المعتدلة سيختارون الفوركس دائمًا.


أزواج العملات الأكثر تداولًا هذا العام

بينما تظل الأزواج الرئيسية هي الأكثر جاذبية وتتمتع بأعلى أحجام تداول، جرى تداول اليورو دولار في أضيق نطاق سعري على الإطلاق. فقد تأثرت تحركات سوق الفوركس بتوجهات البنوك المركزية. وفقًا لبعض التقارير، شهد سوق العملات الأجنبية نمو أحجام التداول بوتيرة أقل مقارنة بالنمو الهائل في السنوات السابقة. في النهاية، لا يزال حجم التداول اليومي البالغ 6.6 تريليون دولار يضع الفوركس في مقدمة وجهات التداول عبر الانترنت.

  • اليورو/ دولار (EUR/USD): اليورو مقابل الدولار الأمريكي
  • الدولار/ين (USD/JPY): الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني
  • الإسترليني/دولار (GBP/USD): الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي
  • الدولار/فرنك (USD/CHF): الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري
  • الدولار/كندي (USD/CAD): الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي
  • الأسترالي/دولار (AUD/USD): الدولار الاسترالي مقابل الدولار الأمريكي
  • النيوزلندي/دولار (NZD/USD): الدولار النيوزيلندي مقابل الدولار الأمريكي
  • الدولار/يوان (USD/CNY): الدولار الأمريكي مقابل الين الصيني
  • اليورو/إسترليني (EUR/GBP): اليورو مقابل الجنيه الإسترليني

الدولار الأمريكي (USD) هو العملة الأكثر تداولاً في سوق الفوركس، يليه اليورو (EUR)، والجنيه الإسترليني (GBP)، والين الياباني (JPY)، والدولار الكندي (CAD)، والدولار الأسترالي (AUD). والفرنك السويسري (CHF) واليوان الصيني (CNY). معًا، يمثلان العملات الأكثر تداولًا.

اتجاهات أزواج العملات الرئيسية في عام 2021

  • زوج اليورو / دولار: بدأ الزوج العام بقوة وصولًا إلى مستويات جديدة. ومع ذلك، لم يكن سائر العام جيدًا بالنسبة لليورو، حيث تسبب انتشار متحور دلتا في منطقة اليورو مع السياسة التوسعية لمواجهة التضخم المرتفع في الإثقال على حركة اليورو. تحرك الزوج في اتجاه هبوطي قوي منذ يونيو ومع ظهور متحور أوميكرون، فإن الأمل في تعافي اليورو قريباً مازال ضعيفًا.
  • زوج الإسترليني / دولار: اتضح لنا أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم يكن قرار سيئ حيث سجل الجنيه الإسترليني أداء جيدًا أمام الدولار الأمريكي خلال العام قبل أن ينجرف في الاتجاه الهابط خلال الشهور الأخيرة. كان بنك إنجلترا من أوائل البنوك التي رفعت أسعار الفائدة مما يمهد الطريق أمام المزيد من المكاسب للجنيه الإسترليني خلال العام المقبل.
  • زوج الدولار / ين: حقق الدولار ارتفاعات قوية أمام الين الياباني على مدار العام في الوقت الذي يعاني فيه الاقتصاد الياباني من قيود وعواقب كوفيد-19.

بشكل عام، كان مؤشر الدولار هو الرابح الأكبر حيث أظهر حافظ على الاتجاه الصاعد والمكاسب المتوالية على مدار 2021. على الرغم من أن أزواج العملات الرئيسية شهدت تحركات أبطأ، إلا أنها ظلت الأكثر جاذبية للمتداولين. يوضح هذا الدرس أن تداول الأزواج الرئيسية لا يزال قوياً مقارنة بالبدائل الأخرى.


الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs): أحدث صيحات عالم التشفير

NFTs

الرموز غير القابلة للاستبدال، أو (NFTs)، هي أحدث صيحات عالم التشفير في 2021، والتي غيرت مفهوم المقتنيات الرقمية في العالم. استحوذت الرموز المعرفة باسم NFTs على اهتمام العالم حيث جاءت لتعيد تشكيل مستقبل العمل الرقمي. ولكن هل تستحق NFTs كل هذا الضجيج؟ على غرار العملات الرقمية، يرى بعض الخبراء أن NFTs هي فقاعة سعرية أخرى عُرضة للانفجار عاجلاً أم آجلاً. بينما يعتقد البعض الآخر أنها ستغير مفهوم الاستثمار إلى الأبد.

الـ NFTs هي أصول رقمية تمثل الملكية المشفرة لعناصر حقيقية تنتمي إلى الفن والموسيقى والمقتنيات وحتى العقارات. حيث تصبح المقتنيات الحديثة قابلة للشراء والبيع عبر الإنترنت مثل أي عقار، باستخدام العملات الرقمية، ولكن ليس لها شكل ملموس خاص بها. تم تصميم رموز الـ NFT على تقنية البلوكتشين، وهي شبكة البيانات التي تدعم العملات الرقمية.

تم إنشاء رموز الـ NFT لتمييز الأشياء بطريقة فريدة ويمكن استخدامها بشكل مثالي على منصات خاصة. لكن على عكس العملات الرقمية، تفتقر الرموز غير القابلة للاستبدال إلى ميزة القابلية للتبادل. كل رمز أو “توكين” هو فريد وغير قابل للاستبدال، ولا يوجد رمزان مشابهان. NFTs هي أصول فريدة من نوعها تمثل إثباتًا رقميًا للملكية مسجلاً بشكل آمن على شبكة البلوكتشين.


البنوك المركزية تتجاوز الأزمة

شهد هذا العام تعافي الاقتصاد العالمي والأسواق المالية في الضرر الناتج عن أزمة كوفيد-19 التي عصفت بالاقتصادات العام الماضي. فقد بدأت الدول في إعادة فتح الاقتصادات، كما تسارعت وتيرة تلقي اللقاحات وتحسنت التطلعات الاقتصادية العالمية.

مع عودة الاقتصاد العالمي إلى مساره، تراهن العملات الرئيسية على سياسات البنوك المركزية خلال العام القادم. الآن تتجه غالبية البنوك الرئيسية، بقيادة الفيدرالي الأمريكي، إلى سحب التسهيلات النقدية.

كان لتباين السياسات النقدية بين البنوك المركزية دورًا رئيسيًا في توجيه العملات الرئيسية على مدار العام. كان الدولار الأمريكي في الصدارة ليحقق مكاسب متوالية بدعم من توقعات رفع الفيدرالي الأمريكي لمعدل الفائدة 3 مرات في 2022. على الجانب الآخر، ظلت بعض العملات مثل اليورو تحت وطأة الضغوط البيعية مع استمرار السياسات التوسعية بمنطقة اليورو والتي من المتوقع أن تستمر لفترة من الوقت.


أبرز ظواهر سوق الفوركس في 2021

التضخم

مع ظهور الركود التضخمي، اتجه المستثمرون إلى التحوط لحماية رؤوس أموالهم من التآكل بفعل التضخم. فقد تجاوزت معدلات التضخم داخل الولايات المتحدة مستويات الـ 5% خلال 2021 لأول مرة منذ الأزمة العالمية في 2008 وتسعينات القرن الماضي، ومن المتوقع أن يبقى مرتفعاً لفترة قبل أن يعود إلى المستويات المستهدفة قرابة 2%. كان لارتفاعات التضخم تأثير مباشر على تداولات سوق الفوركس لتتسبب في تقلب العملات الرئيسية بشكل ملحوظ. وقد عانت عملات مثل اليورو، الجنيه الإسترليني والين الياباني في تراجعات قوية بينما صعد الدولار الأمريكي إلى مستويات قياسية.

تتجه أغلب البنوك المركزية حول العالم إلى تشديد السياسة النقدية ورفع أسعار الفائدة لكبح التضخم المتسارع، باستثناء بعض البنوك مثل المركزي الأوروبي الذي من المتوقع أن يواصل سياساته التوسعية لفترة أطول. من المتوقع رفع أسعار الفائدة الأمريكية 3 مرات العام المقبل، تليها 3 مرات آخرى في العام التالي.

كوفيد-19

كان لظهور سلالة دلتا هذا العام دور ملحوظ في التأثير على تحركات سوق الفوركس لتسود حالة من عدم اليقين بين المستثمرين حول التعافي الاقتصادي، والتي أثرت بدورها على حركة العملات الرئيسية خلال العام. فقد شهدنا تأثر اقتصاد اليورو بارتفاع الإصابات مما أثقل على تداولات اليورو مقابل الدولار والاسترليني. ومع بدء التعافي، ظهر متحور أوميكرون ليعيد عدم اليقين الاقتصادي إلى الأذهان. الآن يراقب المستثمرون بحذر معدلات الانتشار وتقييم المخاطر المحتملة على الاقتصاد.


مازال الدولار هو الأقوى: أكبر الخاسرين والرابحين

كان الدولار الأمريكي على رأس أفضل العملات أداءًا خلال 2021 بدعم من توجه الفيدرالي الأمريكي إلى تشديد السياسة النقدية وقوة النمو الاقتصادي، محققًا مكاسب واضحة أمام العملات المقابلة. فقد سجل مؤشر الدولار ارتفاعات سنوية بلغت 6.7% وارتفع الدولار بأكثر من 10% مقابل الين الياباني، و7% أمام اليورو، و6% أمام الدولار الأسترالي، و5% أمام نظيره النيوزلندي و0.8% مقابل الدولار الكندي.

كان الخاسر الأكبر هذا العام هي الليرة التركية التي خسرت أكثر من 63% من قيمتها مقابل الدولار.


هل فقد الذهب بريقه؟

Gold

فقدت أسعار الذهب أكثر من 4.6٪ في عام 2021، بينما انخفض الطلب على الذهب بنسبة 9٪ تقريبًا خلال الربع الثالث. لم ينجع تضاعف مشتريات البنوك المركزية من الذهب وارتفاع الطلب على المجوهرات بنسبة 50٪ خلال الأرباع الثلاثة الأولى، إلا في تعوض الانخفاض في الطلب على صناديق الاستثمار المتداولة بشكل جزئي، وفقًا لمجلس الذهب العالمي. كما انخفض الطلب على الذهب بنسبة 7٪ بين يوليو وسبتمبر، وانخفض المعروض أيضًا بنسبة 3٪. بشكل عام، لا يزال الطلب على الذهب أضعف بشكل ملحوظ مقارنة بمستويات ما قبل الوباء.


من الأكثر نشاطًا في سوق الفوركس؟

قد يعتقد البعض أن الولايات المتحدة هي أكبر مراكز تداول سوق الفوركس، لكن هذا ليس حقيقياً. وفقًا للتقارير، تساهم الولايات المتحدة بنسبة 19٪ فقط من أحجام التداول العالمية. فيما تعتبر لندن واحدة من أكبر مراكز تداول العملات الأجنبية.

شهدت استثمارات الفوركس توسعات ملحوظة في عام 2021 وانتشرت في جميع أنحاء العالم. هناك العديد من مراكز التداول النشطة حول العالم. فقد تم اعتبار تايلاند من أكبر مراكز تداول الفوركس في آسيا والهند وماليزيا وفيتنام، فهي تعتبر الآن الأسرع نمواً من حيث أعداد متداولي الفوركس.

كما شهدت أعداد المتداولين في إفريقيا وأمريكا اللاتينية زيادات ملحوظة. مع توسع الفوركس سريعًا، تعد جنوب إفريقيا حاليًا واحدة من أكثر مراكز التداول نشاطًا حول العالم.


إن لم تكن المؤسسات هي الرابحة، فالمتداولون هم الرابحون

أصبح المتداولون أقوى ويمكنهم تغيير قواعد اللعبة، حتى أن البعض وصفوا هذا بإضفاء الطابع الديمقراطي على السوق، وهو الحال في أسواق الأسهم وتداول العملات الرقمية. أوضح مثال على ذلك هو ما حدث هذا العام في أسواق الأسهم.

بدأ الأمر كمجرد مناقشة عشوائية على موقع ” Reddit”حول GameStop، ليكتسب السهم زخمًا غير مسبوق ويضغط على التمركز البيعي من قبل Melvin Capital، وهو صندوق تحوط. تعاون متداولو التجزئة، ومعظمهم من عشاق ألعاب الـ meme على وسائل التواصل الاجتماعي، على مستوى العالم وحركوا الأسواق ضد المؤسسات، مما تسبب في خسائر هائلة بلغت 19 مليون دولار في هذه الحركة وحدها.

وعليه، تلقت المؤسسات درسًا وصفعة كبيرة من المتداولين هذه المرة. من الواضح أن تجار الأسهم أصبحوا أكثر شجاعة، فيما بات التداول أكثر انتشارًا وإتاحةً لأي شخص ولكل شخص.


أحيانًا، تراهن صناديق التحوط وتخسر أيضًا

هل تستخدم الرافعة المالية إذا كان رأس مالك حوالي 10-15 مليار دولار؟ هذا ما فعله بيل هوانج من Archegos Capital Management، فكان يعتقد أن المستثمر دائمًا على حق، فقد استخدم رافعة مالية بلغت حوالي 1:5.

عندما تخلف بيل هوانج عن سداد القروض، وتخلى عنه المقرضون. تلك الخطوة كانت بمثابة نداء الهامش في تداول الفوركس. فكان لا بد من إغلاق صفقات التداول وقدرت الخسائر بنحو 20 مليار دولار في يومين فقط.

الرافعة المالية تتيح للمتداول فرصة تحقيق أرباحًا أعلى، ولكن يمكن أيضاً أن يكون لها تأثير سلبي إذا لم يتم إدارة المخاطر بشكل صحيح.


ميتاتريدر 4 مازالت منصة التداول المفضلة

لا تزال منصة ميتاتريدر 4 (MT4) هي أكثر منصات التداول المفضلة حتى مع إطلاق الإصدار الأحدث (MT5) منذ عدة سنوات. نعتقد أن منصة MT4 نجحت في التميز لفترة طويلة بسبب مرونتها وخصائصها غير المحدودة التي تمكن الجميع من ممارسة التداول بسهولة، مع توفير إمكانيات متطورة. ليس هناك تطبيق آخر يمكنه بسهولة التفوق على منصة MT4 عندما يتعلق الأمر بتداول العملات الأجنبية.

التداول عبر الانترنت,سوق الفوركس,تداول الفوركس أهم المقالات
التداول عبر الانترنت,سوق الفوركس,تداول الفوركس أهم المقالات

اختر منصة تداول موثوقة

للانضمام إلى عالم التداول عبر الإنترنت، من المهم اختيار حلول تداول توفر ظروف تداول موثوقة وحسابات آمنة. أكسيم تريد هي شركة وساطة متعددة الأصول توفر منصة تداول الفوركس MT4 المتقدمة وحلول تداول مبتكرة مثل نسخ صفقات التداول. توفر منصة التداول أدنى فروق سعرية وعمولة صفرية على معظم الأدوات المالية. تقدم الشركة أيضًا العديد من أنواع الحسابات ورؤوس الأموال الاستثمارية المصممة لتناسب احتياجاتك.

مجموعة أكسيم تريد هي شركة خدمات مالية منظمة حاصلة على العديد من الجوائز العالمية ولديها خبرة واسعة في خدمات الوساطة في الأسواق العالمية. تكرس أكسيم تريد جهودها لتزويد متداولي الفوركس بنشر المعرفة من خلال الموارد التعليمية الشاملة والتحليل الفني وظروف التداول التنافسية وتقنيات متطورة وبسهولة الاستخدام.س


forex course online
aximtrade broker